الخطأ الذي صارت له قوة القانون


  من حوالي 8 شهور تقريبا في شهر اكتوبر او نوفمبر اللي فات , كنت راجع من الشغل حوالي   الساعة 12 بالليل لظروف اضطرارية خاصة بالشغل , المهم واحنا في العربية كان معانا واحد من المحااسبين  اللي بيراجعوا معانا اسمه احمد مش فاكر ايه بصراحة , المهم احمد دة شاب اصغر مني بسنة بس من نوعية الشباب اللي انا طول عمري ما كنتش برتاح لهم , اللي هو الشاب الثائر دائما وابدا , اللي في مظاهرات الجامعة تلاقيه , في مظاهرات الشوارع تلاقيه , علي سلالم نقابة المحاميين او الصحفيين تلاقيه , حتي قناة الجزيرة ممكن اوي تسمع صوته في اى مداخلة .

المهم بدأ بينا وقتها حوار ظريف كدة بنسلي بيه الطريق واحنا راجعين .. الكلام دة كان قبل الانتخابات البرلمانية اللي اتعملت في نوفمبر الماضي , بدأنا كلام بدون مقدمات عن السياسة واحوال البلد والحكومة بنت ال*** وحسني مبارك وجمال مبارك وكل الكلام اللي انتم عارفينه دة , وفي وسط كلامه دعاني اني استخدم حقي كمواطن واروح انتخب وسألني لو كنت رحت انتخابات قبل كدة ولا لأ, قلت له اني روحت في 2005 انتخبت ايمن نور انما عمري ما رحت ولا حروح اى انتخابات برلمانية , طبعا رد عليا باني غلطان واني لازم استخدم حقي كمواطن وان الحكومة لما تلاقي المواطنين بقوا واعيين وفاهمين حتعمل حسابهم وحتفكر الف مرة قبل ما تزور الانتخابات وقبل ما تغلي الاسعار وقبل ما تعذب الناس في اقسام الشرطة و .. و … وقبل ما يكمل القصيدة بتاعته دي رجعته بسرعة لأرض الواقع وفهمته ان الطريقة الرومانسية اللي بيتكلم بيها دي تنفع في بلد زي فرنسا او النمسا او سويسرا انما متنفعش في بلد زي مصر .. وان الحكومة بتاعتنا مش فارقة معاها  لو راح الانتخابات 100 شخص او 60 مليون شخص لان كل واحد عارف مكانه من الانتخابات اللي قبلها وان احتمال حدوث اي تأثير لحضور الناس للانتخابات عامل زي احتمال فوز الزمالك بالدوري ومانويل جوزيه بيدرب الاهلي , وقبل ما يحاول يرد او يدافع قلت له ملخص القصة كلها وهي الجملة الاسطورية اللي اختلف الناس مين اللي قالها هل سيمون بوليفار ؟ ولا ماركس ؟ قلت له ” ان تغيير الحاكم الظالم او الطاغية لا يكون الا عن طريق الثورة العنيفة بل والمسلحة ان لزم الامر من قبل الشعب المظلوم علي الحاكم الظالم ”  … يعني من الاخر يا استاذ احمد انت مش حتروح للحاكم الظالم ومعاك علبة جاتوه وتقوله حضرتك كفاية عليك 30 سنة عايزين ناس جديدة , لا انت تروح له ومعاك مضرب البيسبول وتضرب الباب برجلك وتدخل عليه تجيبه من قفاه وترميه برة … هي دي الطريقة الوحيدة للتخلص من الحاكم الطاغية زي ما اكتشفها المرحوم بوليفار محرر امريكا الجنوبية من اكتر من 300 سنة

المهم كان معانا راجل بركة كبير في السن نسيت اسمه , كان راجل صعيدي من المنيا تقريبا وكان هو كبير المجموعة دي , قالنا احنا الاتنين انت عشان تغير لازم تبدأ تغير من تحت , خلي الناس تتغير , خلي الموظفين يراعوا ضميرهم في شغلهم وخلي الناس تبطل رشوة والطلبة تذاكر وتتعلم في كلياتها والعيال يبطلوا ينطوا من فوق السور , والشباب يسيب الكافيه والشيشة ويروح يدور علي شغل .. الي اخر الاسطوانة المعروفة , وقبل ما اقاطعه اسفا متجاوزا كل الاحترام للسن وحسن الاستماع انقذني هو بانه اداني مثل وقالي : تخيل انت عندك بيت كبير وعايز تهده , قمت رادد عليه وقلت له الله ينور علي حضرتك , لو عندك بيت كبير وعايز تهده حتجيب البلدوزر وتضرب من فوق , من اعلي حتة في البيت , مش حتضرب من تحت لانك لو ضربت من تحت البيت حيقع علي دماغك ودماغ اللي ساكنين فيه كمان , المهم طبعا استمر الحوار الثلاثي دة وفي النهاية اعلنت رأيي اللي وضحته لاحمد في بداية كلامي وقلت له من الاخر في بلد زي مصر انا بكرة حكون مواطن عاقل وانفض للانتخابات دي لاني لما اتجاهل المسرحية دي حبقي مواطن عاقل مش مواطن سلبي ولو قررت اشارك فيها بحجة التعبير عن رأيي ابقي مواطن غبي مش مواطن ايجابي .. !!

 

زي ما قلت الحوار دة حصل في شهر نوفمبر الماضي في عز سيطرة الحزب الوطني علي مقدرات الحياة كلها في مصر وقبل 3 شهور تقريبا من حدوث ثورة 25 يناير , مش عارف ليه امبارح افتكرت الحوار دة وافتكرت مين فينا احنا ال 3 اللي طلع رأيه صح في الاخر , وازاي مبارك مشي بالقوة وغصب عنه مش بالمواجهة السلمية والتعبير عن الرأي , المهم الكلام دة كله جه في راسي علي خلفية الاحداث اللي عادت مرة اخري في ميدان التحرير , وتاهت الحقيقة هل الشرطة غلطانة ومفيش منها فايدة ومش حتتغير ؟ هل الناس دي كانوا فاهمين غلط او مدسوسين وسط اهالي الشهداء ؟ هل لسة للحزب الوطني ديول عمالة تحاول باي طريقة تخلق اي قلق في البلد ؟ محدش عارف !!

 

من اول ما بدأت ادخن للاسف .. او بمعني ادق من اول ما تحولت من مدخن مواسم ومناسبات الي مدخن رسمي ومحترف في بداية 2006  , وانا بروح للراجل اشتري منه العلبة واقوله علبة روسمينز لو سمحت .. يقوم رادد عليا ويقولي اه روظمان ؟ اقوله اه هات علبة روظمان !! , فضلت كدة مدة طويلة ومكنتش بفوت ابتسامة السخرية عند البياع او اللي قاعد جنبه لما بيسمعوا كلمة روسمينز دي , ولو كان عندي الحاسة السابعة زي يحيي المصري كان زماني سمعته بعد ما مشيت بيقول لصاحبه ههههههه خخخخخخخخخخ روسمينز يا فرفور يا ابن ال **** !!!! , المهم بعد فترة طبعا مش بقيت بس باقوله هات علبة روظمان لا , دة انا بقيت لما بسمع واحد بيقول كلمة روسمينز دي بعمل فيه اللي كان بيتعمل فيا انا قبل كدة وقت ما كنت بنطقها بالطريقة الصحيحة , الموقف دة بيلخص التعبير العبقري اللي قاله العبقري احمد خالد توفيق ” الخطأ الذي صارت له قوة القانون ” والامثلة في حياتنا كتيرة جدا علي التعبير دة ولو عايز تتاكد بنفسك جرب كدة تنطق كلمات زي ثانك يو(شكرا) او ابل (تفاحة) بالطريقة الصحيحة وشوف رد فعل الناس ادامك حيكون ايه !!

طبعا انا ذكرت المثال اللي فوق دة بمناسبة الكلام عن التغيير والناس اللي منتظرة التغيير يحصل , بتكلم طبعا عن التغيير في سلوكيات الناس , تغيير ايه يا اساتذة اللي انتم منتظرينه ؟ تغير ازاي وتغيير ليه وتغيير بأمارة ايه !! تغيير ايه الله يهديكم علي رأي التوانسة !! , عايزين الشرطة تتغير ؟ ليه ؟ وبأمارة ايه ؟ عايزين اللي وصل سنه 40 سنة قضي منها 30 سنة في فرض الاوامر والبطش في خلق الله والافترأء علي الكل يتغير ازاي ؟ عشان عرفتوهم حجمهم الطبيعي ؟ عشان عرفوا قيمتهم الحقيقة ؟ عشان مسحتوا بكرامتهم الارض ؟ عشان خليتم ايام 28 و 29 و 30 يناير هم أأمن 3 ايام في تاريخ مصر ؟ عشان قدرتم تفرضوا الامن والامان في شوارعكم وبيوتكم بعد ما عجزت الشرطة عن فرضه لمدة 30 سنة , غصب عنها في بعض الأحيان وبمزاجها في معظم الاحيان ؟ كام واحد فيكم بأمانة شايف ان كل دي اسباب مقنعة ؟ كام مدخن فيكم يعرف صاحب او قريب او معرفة حتي كان بيدخن ومات من التدخين ؟ هل كل مدخن فيكم بما فيكم انا فكر يبطل تدخين ؟ كام واحد فيكم يعرف قريب او صاحب او واحد في دفعته فضل يحب زميلته في الجامعة 4 او 5 سنين عشان اول ما تتخرج تتجوز اول واحد داخل بيتهم في ايده صينية بسبوسة علي رأي بوحة ؟ هل الناس بطلت او حتبطل تحب ؟ كام واحد زملكاوي فيكم شايف فريقه بيبدأ الموسم ب ( الزمالك راجع وزمالك جديد مع العميد والسنة دي غير كل سنة ) وختم الموسم كالعادة ب (سنظل اوفياء حتي تبتسم لنا السماء و الاهلي خد الدوري بالحكام ويختمها بالبكاء مع عمرو اديب علي ضياع الدوري) ؟ هل الزملكاوية حيبطلوا يشجعوا الزمالك ؟؟  .. لو شايفين ان الحاجات اللي فوق دي ممكن تحصل يبقي فعلا فيه امل ان الشرطة تتغير .

عايزين المواطن العادي سلوكه يتغير ازاي وليه وبأمارة ايه ؟ الثورة اللي انتم فرحانين بيها دي وانا معاكم مكنش ليها اى معني غير لينا احنا بس , الناس اللي عارفة حقوقها وواجبتها وشايفة الناس عايشة ازاي في الدنيا وبتحلم تعيش زيهم ؟ انما بالنسبة لغالبية الشعب المصري , فنصهم لم تعني لهم الثورة سوي مزيد من البلطجة من غير خوف او قلق , ومزيد من المعاكسات والتحرش والاختطاف احيانا بدون خوف من حاجة ؟ دة اللي بيمسكه مرمي في السجن اساسا !! ومزيد من قعدات المزاج والاستطباحات بعد ما بقي الحشيش متوافر اكتر من العيش والجبنة !! اما النص الثاني فالثورة لم تعني له سوي قطع العيش والخراب و ال 5 عيال اللي بيتعلموا وامهم العيانة من ساعة ما اتولدت وامه وامها واخواته والموال الاسود دة اللي كلنا عارفينه , واحد زي دة لو صحي الصبح ولقي ابو الهول سافر امريكا مش حيهتم الا بايه المصلحة اللي حتطلع له من الحوار دة !!

جبتلكم كأبة ويأس واحباط مش كدة ؟ واكيد نصكم بيفكر يعمل لي ديليت اساسا , بس مش دي الحقيقة برضه ولا انا عايش في بلد تانية ؟؟ كلنا عايزين التغيير يحصل انما المشكلة في اننا ازاي نحققه صح , سهل جدا تقنع الغلطان انه يبطل غلط  طالما هو عارف من جواه انه غلطان , انما ازاي تقنع واحد يبطل غلط وهو اتولد وعاش طول عمره علي الغلط ؟ ازاي تقنعه يبطل الغلط وهو اساسا مش شايف انه بيعمل حاجة غلط ؟! هو دة الخطا الذي صارت له قوة القانون علي رأي العبقري احمد خالد توفيق

لو عايزين نتكلم عن الحل , بتسألني عن حل ؟ اسف جدا !! اذا كان جيش بلدك وشرطة بلدك وحكومة بلدك نفسهم مش عارفين يلاقوا حل , جاي تسألني انا ليه يعني ؟ ….. انما لو عايز نصيحتي كصاحب يعني , فالتعليم هو رقم واحد , يعني لما الولد يدخل المدرسة وهو 6 سنين كل اللي بيتعلمه لحد ما يوصل 10 سنين هو دة اللي بيفضل عليه طول عمره , بعد كدة انت حتضطر تعالج مش تعلم , من اول ما يدخل المدرسة متعلموش رحاب تقذف الكرة وياسر يلتقط الكرة , وقطتي صغيرة اسمها شاكيرا , لا علمه هو عبارة عن ايه ؟ وهو موجود في الحياة ليه ؟ خليه يدور علي هدف من بداية حياته , وضح له الطرق اللي تخليه يوصل لهدفه , خليه يعرف ليه لازم يعمل الصح , وليه لازم يبعد عن الغلط , علمه ازاي يبقي بني ادم مؤدب ونظيف ومحترم , ميبقاش انسان سرس ومقزز , علمه ازاي يحترم الناس في الشارع وازاي يحافظ علي الشارع والشبابيك والاشارات والنظافة , علمه الحاجات اللي تخليه يكبر وهو بني ادم , مش الحاجات اللي تخليه يطلع من سنة الي سنة لحد ما يوصل سنه 21 سنة وهو حمار مش عارف اى حاجة في اى حاجة !! ..

دة طبعا بالنسبة للاطفال الصغيرين , اما بالنسبة للناس الكبيرة اللي اتكلمنا عنها فوق واللي عدت السن اللي ممكن يتغيروا فيه , فانا مش شايف لهم حل الا اللي تم تطبيقه في الرواية الاجنبية الشهيرة جدا جدا اللي انا نسيت اسمها للأسف برضه اللي كانت بتحكي عن نيويورك في المستقبل المظلم في صورة شاب منحرف ميعرفش اى شئ عن الحياة الا انه يبدأ يومه بالخمرة والماريجوانا والكوكايين ويقضيه في تكسير المحلات والتحرش بالبنات في الشوارع ويختمه بسباق السيارات مع اصحابه اللي زيه تقريبا في كل حاجة واللي بينتهي كل ليلة بانهم يخطفوا اول بنت يقابلوها وهما راجعين ويغتصبوها في بيت واحد منهم , وبعد ما اتقبض عليه ودخل السجن , وبعد ما ادرك السجان من اللحظة الاولي ان لا يوجد اي عقاب ممكن يردعه , ولا يوجد اي امل في علاجه وتقويم سلوكه , استقر الحل علي تغييره تماما عن طريق منعه من المخدرات والخمور نهائيا وبدون تدريج ( الا القدر اللي يبقيه علي قيد الحياة) وكل ليلة يتم تقييده بالسلسلة في الكرسي ويعرض امامه فيلم جنسي مقزز مع تعريضه (بطل الرواية مش الفيلم طبعا) لعوامل تعذيب اثناء المشاهدة مثل وضع روائح كريهة بجانبه او ضربه او تعذيبه اثناء المشاهدة وهكذا , المهم في الاخر انتهت مدة عقوبته وخرج للمجتمع مرة تانية وهو اقرب لقطة من قطط الشوارع اللي لو قلت لها بخ وانت واقف في القومية حتضرب سبرنت لغاية المحطة في ثانية واحدة , وانتهت الرواية علي موقف له وهو راجع بالليل في شارع ضلمة وقابل بنت ماشية لوحدها في سكته , فما كان منه الا انه بكي بشدة وصرخ وتراجع ادامها وطلع يجري !! .. مبطلش معاكسة ولا اغتصاب لأ دة بقي بيحس بالرعب لما يشوف اي بنت ادامه ويطلع يجري , اتعالج تماما من كل حاجة .

وبالرغم من وحشية العلاج طبعا واللي اكيد كتير حيعترض عليها , الي جانب صعوبة تطبيقها في مصر لاسباب معروفة للكل , الا ان الفكرة اللي عايز اوضحها ان فيه ناس فعلا لا علاج لها سوي البتر , البتر تماما ونهائيا بأي وسيلة وكل وسيلة ممكنة … في راوية يوتوبيا الرائعة للعبقري احمد خالد توفيق واللي صدرت في عام 2008 وبتحكي عن رؤيته لمصر ومستقبلها في سنة 2020 ( اللي مقرأش الرواية دي فاته نص عمره ) ذكر قبل نهاية الرواية انه بيخيل له ان كل الكذابين والمنافقين والمنحرفين والجهلة وعديمي الاحترام وعديمي الذكاء وعديمي الهمة والكسولين والمتواكلين والاوغاد كلهم قد اتخذوا مصر موطنا دائما وابديا لهم , وبالرغم من قسوة الجملة والتعبير الا انك لو فكرت كويس فيها حتلاقي انه محق بنسبة 100% وبص حواليك , من اول ما تنزل من بيتك , للبواب اللي عايز دايما فلوس لاي سبب وخلاص , لسواق التاكسي اللي بتركبه واللي عايز يطلع منك مصلحة بأي طريقة , للساعي اللي في الشغل اللي بيقولك كل سنة وانت طيب 365 يوم في السنة وطبعا انت مش عارف ايه المناسبة بس المهم انك مادام كل سنة وانت طيب يبقي لازم تهرش علي رأي المرحوم نجاح الموجي , حتي في الشارع تبص حواليك تلاقي اللي ماشي بالمطواة يجرح في العربيات من غير سبب واللي واقف ماسك ازازة قديمة ومستني اي عربية تعدي عشان يرميها تحت عجلاتها , للي واقف يعاكس ( لو كنتي بنت ) حتي لو كان راكب علي عربية كارو او عجلة قديمة معلق علي ضهرها انبوبتين من غير ما يفكر ثانية ان فرصته لا تصل حتي الي 1 % !!  , حتي من اسبوعين تقريبا وانا نازل اشتري تذاكر ماتش الاهلي والاسماعيلي من القاهرة واحنا جوة المترو دخلت علينا واحدة منقبة شايلة عيل علي كتفها وماسكة كمية ورق مطبوع في حجم الكراسة العادية , ولما فتحت اقرا الورقة لقيت القصة التقليدية جوزي اصيب في العمل اصابة اقعدته وعندي 5 عيال بيتعلموا وامي عيانة وابويا ميت من سنتين وصاحب البيت بيهددني بالطرد عشان مش بدفع الايجار .. الخ .. الخ , طبعا ربنا يرزقها ويغنيها لو كانت محتاجة ويسامحني لو كنت ظلمتها , بس لما بصيت للورقة لقيتها مطبوعة باحسن جودة ممكنة علي انضف ورق ممكن ومعمول لها اطار وزخارف وكمية الورق اللي معاها كبيرة جدا تكاد تصل لالف ورقة , سألت نفسي انا وصاحبي اللي كان معايا هو مش فلوس طباعة الورق دي كانت ممكن تأكلها هي وعيالها وجوزها لمدة شهرين ع الاقل !! , طبعا محدش يقولي ان واحد فاعل خير طبعها لها عشان تلف بيها لانه لو فاعل خير كان ادها فلوس اسهل ووفر عليها المرمطة في المترو , وحتي لو صاحب مطبعة اعتقد انه لو حيطبع لواحدة الف ورقة عشان تلف بيهم تنتظر حسنة مكنش عمره حيوصل لنوع وجودة الورق والطباعة دي اساسا !!!

المهم عشان منخرجش كتير برة الموضوع , ومن الاخر عشان انا في الشغل وايدي فعلا وجعتني من الكتابة , اظننا اتفقنا علي الحل بالنسبة للصغار وبالنسبة للكبار , والمعترض اقوله العقاب الحاسم والفوري اللي بتظهر نتيجته حتي لو لم يطل الجميع فهو علي الاقل حيكون كافي وعبرة حقيقة للي لم يطله العقاب هذه المرة .

الثورة قامت عنيفة من اول يوم , مشينا حسني مبارك بالقوة , وقهرنا الشرطة بالقوة , ومسكنا البلطجية ايام 28 و 29 يناير بالقوة , وكذلك مصر مش حتنضف ولا تتغير الا بالقوة , لان فعلا فيه ناس عايشين زي الحيوانات جوة البلد ملهمش هم الا الكيف والمتعة والحصول علي الفلوس بدون اى مجهود , واذا كانت الناس دي مش ذنبها انهم ضحايا لنظام غبي اضاع معالم واخلاق البلد في 30 سنة , فاحنا كمان مش ذنبنا نتحمل اللي بيعملوه بعد ما قررنا ننضف البلد , جايز اللي يتعاقب منهم عقاب حقيقي يبقي عبرة فعلا للي زيه ولسة متعاقبش , حتي ولو من دافع الخوف .

نضفوا مصر بقي

 

Maher …

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s